Unsupported Screen Size: The viewport size is too small for the theme to render properly.

الوسم: جبهة النصرة

طبيب يروي قصة تحول زميله إلی منظّر جهادي

طبيب يروي قصة تحول زميله إلی منظّر جهادي

يروي الطبيب الكردي السوري، بدرخان علي، قصة تحول صديقه مظهر الويس، وهو طبيب من محافظة دير الزور شمال شرقي البلاد، إلى واحد من أبرز المنظّرين الجهاديين في تنظيم القاعدة.
ويقول علي في حديث لموقع NRT عربية، الجمعة (24 آذار 2017)، أن صديقه وزميله في العمل الطبيب مظهر الويس الذي تعرف عليه في دمشق قبل نحو عشرة أعوام، هو الآن من أبرز شرعيي القاعدة في بلاد الشام، باسم “الشيخ الدكتور أبو عبد الرحمن الشامي”، حيث كان قياديا مهما في جبهة النصرة ثم فتح الشام ثم تحرير الشام في سوريا.
ويضيف علي أن اعتقال الويس عام 2006، من قبل قوات الأمن في مشفى المواساة بدمشق، إلى جانب خلافهما الفكري الإسلامي-العلماني، حال دون تعمق علاقتهما أكثر. إذ لم يكن الويس، المنحدر من بلدة العشارة في دير الزور من أسرة متدينة وفقيرة الأحوال المادية، يخفي ميوله السلفية حيث كان متابعا وقارئا جيدا لابن تيمية وسيد قطب “يحتفظ بكتبهما في حقيبته، ولا تفارقه أثناء المناوبات الليلية في المشفى”.
ودرس الويس إلى جانب الطب، في كلية الشريعة بجامعة دمشق، ولم تكن لحيته آنذاك على النمط السلفي المعهود، وكان ذكيا في تعامله ومهذباً.
ويستذكر الطبيب السوري إلقاء الويس قصيدة كلاسيكية من تأليفه في حفلة فنية على مدرج كلية الطب بجامعة دمشق، حيث كانت شديدة اللهجة عن حكام العراق الجدد بعد إسقاط صدام والغزو الأميركي. وكان منطلقه في ذلك بحسب علي، “طائفياً وتخوينياً مذهبياً للشيعة بالجملة، وفيها غمز من بقية الحكام والنظام السوري خصوصا”. وأردف علي قائلا “آنذاك لم تكن هذه النغمة مرفوضة تماما من قبل النظام السوري (تمجيد المقاومة العراقية وشتم الحكم العراقي الجديد)، ولكن اضطرت عميدة كلية الطب حينها إلى تليين الموقف الصادم بعد الخطبة العصماء التي ألقاها مظهر، قائلة وبذكاء منها: أننا أيضا نختلف مع حكام العراق لكننا لسنا مع السيارات المفخخة والتفجيرات، وطلبت من مظهر أن يهدأ مشاعره”.
ويستطرد بدرخان علي بأن “الويس اعتقل واختفى مذاك وانقطعت أخباره وقضى بعضاً من محكوميته في سجن صيدنايا سيء الصيت، والذي شهد فيما بعد مواجهات بين الأمن والسجناء الإسلاميين في السجن، وكان لهذه التجربة تأثيرا في كتاباته وعلى شخصيته ربما”.
ويصف علي صديقه الويس بأنه “متمكن من اللغة السلفية الجهادية ببراعة ويحاول إفهامها لمستمعيه بأسلوب منهجي تعود إلى تحصيله العلمي العالي، وهو حاضر في ميادين القتال بين الجماهير والمجاهدين.. يشحذ من همتهم، ومتفاعل مع النقاشات والسجالات في المجتمع الجهادي على الإنترنت.. ولديه عشرات الدروس والخطب الدينية للمجاهدين وطلاب العلم”.
ووفقا لعلي فإن الويس ترقّى في سلّم تنظيم القاعدة بعد الإفراج عنه في نيسان 2013 (حيث قضى 8 سنوات في السجن)، وأصبح رئيس الهيئة الشرعية في المنطقة الشرقية ومجلس شورى المجاهدين. وحاليا هو من أعضاء الهيئة الشرعية لهيئة تحرير الشام (الاسم الجديد لتنظيم القاعدة في سوريا)، وعرف بـ”أبو عبد الرحمن الشامي” أو “الشيخ الدكتور أبو عبد الرحمن الشامي”.
ويتابع علي أن الويس كان “مخلصا للنهج الجهادي القاعدي، وبحكم انحداره من ريف دير الزور المتداخل مع العراق والمثلث السني العراقي تحديداً وتجربته، كانت أجواءه عراقية تماما، ومفرداته (صفويين مجوس، أهل السنة، شيعة) مستمدة من البيئة العراقية الجهادية والتي كانت غريبة علينا آنذاك وعلى أبناء الجزيرة السورية عموماً، خلا أوساط قليلة جداً”.
ويقول علي إنه حينما خاطب صديقه الطبيب مظهر الويس مرةً، بأنه “سلفي وموقفه إيجابي من صدام حسين العلماني البعثي، ويفترض أن يكون ضده أيضا، على الأقل كما هو ضد العلمانيين الدراويش ـ أمثال علي ـ من جماعة ربيع دمشق!”، فجاءه الجواب التالي “صدام وقف في وجه الشيعة والمد الصفوي المجوسي”.
ويعتقد علي بأنه “للوهلة الأولى يفترض بمجاهد مثل مظهر، نشأت تجربته الجهادية الشخصية على وقع الجهاد العراقي، الذي تحول بمعظمه إلى داعش. أن يكون داعشياً”، لكنه يفترض في الوقت ذاته أن تجربة الويس مع الجهاديين السوريين في السجون والمعتقلات السورية لعبت دوراً في تقوية صلاته الشامية السورية وعدم “دعشنته” لاحقاً، حسب تعبيره.
ويشير بدرخان علي إلى احتمالية أن يكون مظهر الويس كما غيره من رفاقه المجاهدين، يرون في تنظيم داعش “إساءة للمشروع الجهادي نفسه”، معللا ذلك بـ “تسرع داعش في إعلان الدولة الإسلامية، وتوحشه مع المجتمعات المحلية ما يعمل على تنفير الناس من الجهاديين.. فالقاعدة أذكى من داعش في هذه الحيثية المهمة جداً”.

قصّة «أصدقاء صيدنايا»: أقوى ثلاثة رجال في سوريا اليوم!

قصّة «أصدقاء صيدنايا»: أقوى ثلاثة رجال في سوريا اليوم!

في صورة نادرة مشتركة، ترتسم الابتسامات على وجوه أقوى ثلاثة رجال في سوريا، وهم يقفون بمحاذاة بعضهم البعض بعد خروجهم من سجن صيدنايا. يظهر في هذه الصورة زهران علّوش”، قائد ’لواء الإسلام‘ والذي بويع فيما بعد كقائد لـ’جيش الإسلام‘؛ ومعه حسّان عبّود (الملقّب بأبي عبدالله الحموي)، قائد ’حركة أحرار الشام‘؛ وعيسى الشيخ، قائد ’لواء صقور الإسلام‘. بعد سنوات أمضوها سويّة في المعتقل منذ اعتقالهم في حوادث متفرّقة –حوالي 2004– بسبب نشاطاتهم الدينيّة، خرج الأصدقاء الثلاثة (برفقة أبي محمد الفاتح الجولاني، أمير ’جبهة النصرة‘) من سجن صيدنايا في منتصف عام 2011 بموجب أوّل مراسيم العفو الرئاسيّة (بتاريخ 31-5-2011) بعد اندلاع الثورة السوريّة، أحد «مكرمات» الرئيس التي حرص من خلالها على إظهار اهتمامه بإرواء عطش شعبه للتغيير، والذي ترافق بجهد جبّار لماكينة إعلامه ظاهرها كذبات سمجة وقصص ملفّقة على الثورة لا يصدّقها حتّى أنصار النظام، ويبرّرها الجميع على أنّها جزء من «الحرب الإعلاميّة»؛ وباطنها ترسيخ للقناعة بأنّ الثورة السوريّة ثورة طائفيّة، ومطالبها ليست سوى مطالب إسلاميّة بحيث لا يتطلّب التغيير المنشود سوى الاستجابة لها –أو للبعض منها– من خلال التبشير بافتتاح قناة فضائيّة دينيّة هي الأولى من نوعها (نور الشام)، والتراجع عن قرار منع توظيف المنقّبات في السلك التعليمي، وإلغاء امتياز الكازينو الأول من نوعه على طريق المطار رغم تكلفته الباهظة… ثم أخيراً إطلاق سراح الإسلاميين ضمن مرسوم العفو الرئاسي.

بالمقابل، تقصّد النظام عدم الالتفات لأغلب المساجين السياسيين الآخرين في سجن صيدنايا، والمحكومين غالباً وفق المادة 306 من قانون العقوبات السوري، والمتعلّقة بالانتساب لجماعات أنشئت بقصد تغيير كيان الدولة، أو لأولئك المدانين بالتخابر مع دول أجنبيّة كالطفلة طلّ الملوحي التي حوكمت قبل اندلاع الثورة بشهور قليلة، كما ماطل بشكل مستفز بإجراءاته السياسيّة فيما يخص «قانون الطوارئ» و«تعديل الدستور» و«المادة الثامنة»، وتعامل معها باستهتار وبرود، وبتكوين مئات اللجان وبعرقلتها بإجراءات بروتوكوليّة وبيروقراطيّة تكاد تكون طريفة، وكأنّه حرص، أكثر من معارضيه، على إظهار كلّ هذه التغييرات على أنّها شكليّة وحبر على ورق. فالمشكلة ليست هنا، المشكلة مع «الإسلاميين»، هذا ما أريدكم أن تفهموه، وإجراءات من قبيل إغلاق «كازينو» تلامس صلب الأزمة أكثر بكثير من نسف كلّ الدستور!

قبل خروج «أصدقاء صيدنايا» من السجن بأسابيع قليلة، حوصرت درعا، وفُضّ اعتصام الساعة الأكبر من نوعه في مدينة حمص بطريقة وحشيّة من قبل قوّات النظام، واستُفزّت القرى والمدن الثائرة بشتّى الوسائل القمعيّة، مع تسهيل متعمّد لدخول السلاح لها عبر الحدود. وبعد خروجهم بأقلّ من أسبوع، تحقّق مُراد النظام أخيراً، فكانت مجزرة جسر الشغور التي قُتل فيها حوالي 120 شخصاً من قوى الأمن حسب الرواية الرسميّة، في أوّل تحرّك ثوري مسلّح واسع ومنظّم، يكتسب بالطبع –أو يسهل إكسابه– صيغة «إسلاميّة»، ويساعد في ذلك المكانة التاريخية للمنطقة التي حدثت فيها المجزرة!

لم يمض وقت طويل على خروجهم من السجن قبل أن يؤسّس الأصدقاء الثلاثة أكبر ثلاثة تشكيلات عسكريّة معارضة على امتداد سوريا، إذ أعلن عن تشكّل ’صقور الشام‘ في 25 تشرين الثاني من عام 2011، وتشكّل ’لواء الإسلام‘ في شهر آذار من عام 2012، وبدأ تشكيل ’لواء أحرار الشام‘ في 25 تمّوز من عام 2012، هذا بينما عاد صديقهم الرابع (الجولاني) من رحلة إلى العراق في ذات الفترة ليؤسّس ’جبهة النصرة‘.

تختلف التقديرات حول العدد الدقيق للمقاتلين الذين يخضعون لقيادة أصدقاء صيدنايا، لكن تتفق جميعها أنّهم يقودون العدد الأكبر من مقاتلي المعارضة السوريّة. فبينما يتزعّم زهران علّوش ’جيش الإسلام‘ الذي نتج عن توحّد 43 فصيلاً عسكرياً، ويضمّ تقريباً 30 ألف مقاتل، يُعتقد أنّ ’حركة أحرار الشام‘ هي أكبر لواء عسكري في سوريا بـ 18 ألف مقاتل، ويبلغ العدد التقريبي لمقاتلي ’صقور الشام‘ حوالي 9 آلاف مقاتل، بينما تبدو ’جبهة النصرة‘ أصغر هذه المجموعات من حيث العدد، لكنّها لا تقلّ قوّة عنها بفعل الانضباط والعتاد والقدرات القتاليّة؛ وهو ما يعني أنّ الأصدقاء السابقين في سجن صيدنايا أصبحوا اليوم يقودون حوالي 60% من مقاتلي المعارضة على الأراضي السوريّة.

يمكن لنا وفق المعطيات السابقة أن نصوغ بسهولة فرضيّة مؤامراتيّة تشبه تلك التي نعتقد بموجبها أنّ «داعش» الدخيلة حديثاً على الخارطة العسكريّة مخترقة بشكل كبير من النظام، وأن ّالعديد من مقاتليها ينسّقون بشكل مباشر أو غير مباشر مع النظام، كما يحدث مثلاً في حالات آبار النفط، إذ إنّ في قصّة أصدقاء سجن صيدنايا ما يذكّرنا بدور النظام في تسهيل إرسال المقاتلين للعراق وبالعلاقات التي جمعته، سراً حيناً وعلانيّة حيناً، مع مروجّي الفكر الجهادي ومؤسسي تنظيم القاعدة في بلاد الشام.

ويمكن بالمقابل أن نصوغ فرضيّة أخرى تجعل من أصدقاء صيدنايا أبطالاً، خرجوا من رحم الظلم والاضطهاد وظلام السجون، دون أن نغفل أنّ الفصائل العسكريّة التي يقودها الأصدقاء تختلف عن غيرها وتشترك فيما بينها في كونها تتمتّع بالسمعة الأفضل بين المدنيين؛ هي عموماً الأقلّ إزعاجاً والأندر تعديّاً على الممتلكات الخاصة، وتحرص أينما حلّت على تشكيل «هيئات شرعيّة» تضمن من خلالها الحقوق الخاصّة والعامة، والأهم من ذلك ما يُعرف عنها من تفانٍ في القتال ودورها الكبير في عمليّات التحرير من درعا وصولاً لدمشق ومروراً بريف إدلب حتّى حلب والرقّة. بل يمكن القول دون مبالغة أنّ فضلاً كبيراً في عمليّات التحرير التي جعلت المعارضة تسيطر اليوم على أكثر من نصف سوريا يعود لـ«أصدقاء صيدنايا». بالمقابل، تنهمك «داعش» في إدارة الأراضي التي تحتلّها وتأسيس أرضيّة مؤسّساتية وتبشيريّة لها فيها، دون مبالاة حقيقيّة بالحرب مع النظام قدر اهتمامها باعتقال ناشطي الثورة وفتح جبهات مع القوى الكرديّة والجيش الحر، وتبدو مشاركاتها الفعليّة في المواجهات ضد النظام معدودة ومحدودة جداً، أبرزها (بل ربّما أوحدها) تحريرها لمطار منّغ العسكري، في عمليّة استمرّت شهوراً طويلة وشاركت هي فيها باللمسات الأخيرة فقط.

بين الفرضيّتين، بين من يضع «أصدقاء صيدنايا» في خانة «داعش» وبين من يجعل منهم أبطالاً وفرساناً، سيتأرجح السوريّون، وسأكتفي بأن أختار لنفسي مسلكاً ثالثاً يبتعد عن الفرضيّات المؤامراتيّة وعن قدسيّة الأفراد، لأكتفي بالتنويه على ما هو مؤكّد من كلّ ما سبق: لقد دفع النظام بالثورة إلى حيث أراد تماماً، وبشكل ممنهج ومدروس إعلامياً وسياسياً وعسكرياً واقتصادياً، احتاج للتنسيق مع أفراد وجماعات حيناً، وفي أحيانٍ غالبة هيّأ التربة الخصبة التي لا يمكن أن تحصد عنها إلا المحصول الذي يريده هو. ورغم كلّ ما حدث منذ أن صدر مرسوم العفو الأوّل… لم ينقلب السحر على الساحر بعد.

باسل الجنيدي

10 أكتوبر 2013

http://aljumhuriya.net/19328