Unsupported Screen Size: The viewport size is too small for the theme to render properly.

التصنيف: أخبار المعتقلين

إضراب المعتقلون السياسيون في سجن السويداء

إضراب المعتقلون السياسيون في سجن السويداء

24 نيسان 2018

بدأ المعتقلون السياسيون في سجن السويداء المركزي إضراباً عاماً عن الطعام ظهر اليوم 24 نيسان 2018، بسبب الاحكام الجائرة التي تصدر بحقهم ولمطالبة اللجنتين القضائية والأمنية بإعادة النظر في هذه الأحكام.
وقد حضر معاون قائد الشرطة في مدينة السويداء واجتمع مع السجناء الذين رفضوا إدخال الطعام أو فك الإضراب قبل حضور لجنة قضائية وأمنية تعيد النظر في أحكامهم. وقد اتفق جميع المعتقلين السياسيين على حفظ أمن السجن وممتلكاته وعدم التخريب والفوضى.

تؤكد رابطة معتقلي ومفقودي سجن صيدنايا أن أغلب المعتقلين السياسيين في سجن السويداء تم اعتقالهم في بداية العام 2011 على خلفية مشاركتهم بشكل مباشر أو غير مباشر في الحراك الشعبي المطالب بإسقاط نظام الحكم في سوريا.

6517 معتقلا في 2017 بينهم نساء و أطفال

6517 معتقلا في 2017 بينهم نساء و أطفال

 

3 كانون الثاني 2018

وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان اعتقال 6517 شخصاً خلال عام 2017 على يد أطراف النزاع في سوريا.

وفي تقريرها السنوي، الصادر في 3 كانون الثاني، قالت الشبكة إن بين المعتقلين ما لا يقل عن 434 طفلاً و760 سيدة، مشيرة إلى أن النظام السوري مسؤول عن اعتقال 73% منهم، بعدد وصل إلى 4796.

وبحسب التقرير، فإن التنظيمات المتشددة اعتقلت 843 شخصاً خلال عام 2017، بينهم 75 طفلاً و37 سيدة، فيما اعتقلت القوات الكردية 647 شخصاً، وفصائل المعارضة المسلحة 231 شخصاً في العام ذاته.

وطالبت الشبكة في تقريرها الأمم المتحدة والأطراف الضامنة لمحادثات أستانة بتشكيل لجنة حيادية خاصة بمراقبة حالات الإخفاء القسري والكشف عن مصير المعتقلين.

فارق الحياة بعد ثلاثين عاماً خلف القضبان دون محاكمة

فارق الحياة بعد ثلاثين عاماً خلف القضبان دون محاكمة

14 نيسان 2018

فارق الحياة بعد ثلاثين عاماً خلف القضبان دون محاكمة

توفي أمس الجمعة في سجن السويداء المركزي المعتقل حسن سليمان حديفة “أبو أكرم” بعد اعتقال دام لأكثر من ثلاثين عاماً دون محاكمة.
ولد الفقيد في العام ١٩٤٤ في بلدة الكفر التابعة لمحافظة السويداء. واعتقلته مخابرات النظام السوري في العام ١٩٨٨ بسبب تواصله مع أحد أقربائه في الجولان السوري المحتل.
تنقل الفقيد في العديد من السجون السورية سيئة السمعة، فقضى أكثر من ١٣ عاماً في سجن تدمر مغيباً عن العالم الخارجي ممنوعاً من الزيارة أو التواصل مع أسرته أو محام، ثم حول في العام ٢٠٠١ إلى سجن صيدنايا الذي قضى فيه عشر سنوات.
ومع انطلاق الثورة السورية في العام ٢٠١١، عندما أفرغ النظام سجن صيدنايا وحوله إلى معسكر اعتقال مريع، حول حديفة  إلى سجن السويداء المركزي الذي قضى فيه بعد تدهور حالته الصحية ورفض النظام جميع النداءات المطالبة بإطلاق سراحه وتسليمه لذويه ليشرفوا على علاجه.
الفقيد متزوج وله خمسة أبناء، قضى معظم عمره بعيداً عنهم محروماً من مشاهدتهم أو زيارتهم له بسبب إجراءات السجن التعسفية. يذكر أن الفقيد لم تتم محاكمته منذ اعتقاله وحتى لحظة وفاته داخل السجن أمس.
إن رابطة معتقلي ومفقودين سجن صيدنايا تتقدم من أسره الفقيد بخالص العزاء وتطالب النظام السوري بالإفراج الفوري عن كل معتقلي الثمانينات الذين لا يزالون دون محاكمة حتى الآن، والذين قضوا أكثر من نصف أعمارهم في السجون لأسباب غير معروفة.